Conditions of the Ahmediya Mohammediya Tijaniya Path

The great opening of Sidna Shaykh Abil Abbas Sidi Ahmed Tijani (may Allah be pleased with him) given to him by Allah , thanks to the intervention of his grandfather the Holy Prophet (peace and blessing be upon him), started at Tlemcen, and was crowned, at Chellala, and at Abi Samghroune in the Eastern Sahara. That is where the Holy Prophet (peace and blessing be upon him) allowed Sidna Shaykh Tijani to inculcate in his Mohammedian Wird to those who require it, without any pre-conditions, apart from submission to the precepts and concepts of Islam, the approval to recite the WIRD, and the WADIFA could be given to any to any believer of both sexes, provided to be pubescent, and to agree upon the terms. It was in 1196/1781.

One of the most important steps taken by Sidna Shaykh Tijani was that he did not consider Sufism limited to a certain group of people. The Shaykh usually repeated, “Impeller of rapture (saiq as-sa'ada) drives communities to this Presence, the divine clout (sarif al-ilahi), meanwhile, strays others from (arriving into) it.” Sidna Shaykh left his door open to all seekers, instructing in the way of love all those in longing for the Mohammedian Presence (peace and blessing be upon him). As for the conditions of his Order, Sidna Shaykh, simply speaking, based it on three pillars,

(1) Praying in the mosque with the congregation whenever possible, meeting all the prerequisites for lawfully offering prayer,
(2) Praying upon the Holy Prophet (peace and blessing be upon him) and
(3) Not to visit living saints or the tombs of dead ones.

The Allama Sidi Ibrahim Niass al-Kulkhi (d. 1390/1975) illuminates in his Ruh al-adab (Spirit of Good Morals),

The first and most important of the conditions is that one must commit himself to its wird until death. Allah says in the Quran: {And serve the Lord until there come unto you the Hour that is Certain}[15:99]. The Prophet (peace and blessing be upon him) says in a Hadith: "And indeed, a little that is continuous is better than a lot that is intermittent." In another hadith the Prophet (peace and blessing be upon him) said: "The best of worship is the constant one even if it is little."

The second of the conditions is that one must not combine this order with another. There are about 313 orders in Islam, each of which is linked through the Companions of the Battle of Badr. While any of these orders will guide one to the Prophet's (peace and blessing be upon him) path, the principles of all of them are combined in the Tijaniya order, in the same way that all principles of the past religions (of the Book) are combined in Islam. Allah is One. The final and overall Prophethood is one, and the guiding Shaykh of the last order must certainly be one.

The third of the conditions is that a person who has taken the (Tijani) order should not pay homage (seek spiritual guidance) to any other saint that is not a Tijani for the purpose of any spiritual gain. He must however, respect all the saints of Allah. The reason for this is that Tijaniya, being the fountain-head of all the orders, is their summation and therefore nothing is in any other order that is not found within the Tijaniya. Why then will one go out to beg for what he has in excess in his house?

The fourth of the conditions is that one must at all times establish the five daily prayers in congregation, except for excusable reasons. It has been related from the Prophet (peace and blessing be upon him) that prayers offered in congregation are twenty seven times better than those said singularly. In another narration, twenty five times better. Ibn Abbas (may Allah be satisfied with him) also narrated from the Prophet (peace and blessing be upon him) that: "There are no prayers for the neighbours of the mosque, except they offer the prayers in the mosque." When the Prophet (peace and blessing be upon him) was asked who is considered neighbours of the mosque, he replied "forty neighbours away from the mosque."
The fifth and the final condition is that a disciple must respect his parents to the utmost possible. Allah always brings together the command to worship with dutifulness to parents. Allah says in the Quran: "Don't worship other than Allah, and with parents be nice" [2:83]; "And worship Allah without joining Him with anything. And with parents be nice” [4:36]; "Serve Allah, and join not any partners with Him; and do good- to parents, kinsfolk, orphans, those in need, neighbours who are near, neighbours who are strangers, the companion by your side, the wayfarer (you meet), and what your right hands possess: For Allah love not the arrogant, the vainglorious” [31:14]; “And We have enjoined on man (to be good) to his parents: in travail upon travail did his mother (during pregnancy) bear him, and in years twain/toil was his weaning: (hear the command), "Show gratitude to Me and to the parents.

In the 32nd chapter of Kitab Rimah al-Hizb al-Rahim ‘ala Nu’hur al-Hizb ar-Rajim (The spears of the league of the Merciful thrown at the necks of the league of the accursed), the venerated Khalifa Sidi al-Haj Omar ibn Said al-Futi Tall (d. 1279/1864) lists in an elegant fashion 23 direct and indirect preconditions of the Order. He said, "You should know that the preconditions of this Spiritual Path of ours are twenty-three in number. If someone fulfills them all without a single exception, he is included among the people of the Spiritual Path who are successful, beloved, drawn near, most highly exalted. If someone does not fulfill them all, but he does fulfill twenty-one of the preconditions that I am about to list in order, as you will see, he is included among the beloved beneficiaries, even if he is not equal to the former. If someone does not fulfill them (the twenty one preconditions), he is not included among the people of the Spiritual Path."

1.
You should know that the preconditions of this Spiritual Path of ours are twenty-three in number. If someone fulfills them all without a single exception, he is included among the people of the Spiritual Path who are successful, beloved, drawn near, most highly exalted. If someone does not fulfill them all, but he does fulfill twenty-one of the preconditions that I am about to list in order, as you will see, he is included among the beloved beneficiaries, even if he is not equal to the former. If someone does not fulfill them (the twenty one preconditions), he is not included among the people of the Spiritual Path.
2.
The Shaykh who teaches the invocations (adhkar) must have received permission to teach from the exemplary leader, or from someone who is qualified to give him valid permission.
3.
The applicant for instruction (the disciple) must not be equipped with any of the litanies (awrad) of the Shaykhs that are essential to their Spiritual Paths, or if he has acquired one of them, he must detach himself from it and never go back to it. If someone receives our litany (wird) and enters our Spiritual Path, he must not visit any of the saints living or dead. We are told in Jawahir al-Ma'ani (Gems of Indications): As you should know, this sublime litany must not be taught to someone who is equipped with one of the litanies of the Shaykhs (may Allah be pleased with them), unless he abandons it completely and swears to Allah that he will never return to it. Only then may he be taught the litany, and only by someone who has special permission from the Shaykh (may Allah be pleased with him). This is not a form of arrogance on our part, nor a claim of superiority over the Shaykhs --far be it from us, and let us take refuge with Allah! All the litanies of the Shaykhs are based on right guidance and clear proof from Allah, and each of them is a path and a means of access to Allah. This condition is stipulated only in our Spiritual Path, not any other. If someone wishes to enter our Spiritual Path, he is therefore bound to fulfill this stipulation. He then has nothing to fear from his companion, nor from anyone whomsoever, among the saints, the living and the dead, in this world and the Hereafter. He is safe, so no harm will afflict him, not in this world, not in the Hereafter, not from his Shaykh, and not from Allah and His Messenger (Peace and blessing be upon him), on the strength of a true promise that cannot be broken."
4.
Constant observance of the five daily prayers in congregation and compliance with the rules of the Sacred Law. As we are told in the Jawahir al-Ma'ani: "The preconditions (of the litany) include observance of the ritual prayers at their prescribed times, in the congregation if possible."
5.
Constant dedication to love for the Shaykh, without interruption until death. (…) As we are told in the Kitab al-Ibriz: "The servant does not attain to true knowledge of Allah until he truly knows the Prophet. He does not truly know the Prophet until he truly knows his Shaykh. He does not truly know his Shaykh until people die in his sight, so he does not notice them and does not pay attention to them, but performs the funeral prayer over them and removes the craving for them from his heart."
6.
There must be no sense of security from the cunning of Allah (‘adam al-aman min makr-I Allah). Allah has said: “Do they feel secure from Allah's cunning? No one feels secure from Allah's cunning except folk who are going astray” (7:99). Our master Shaykh Tijani said, "As we read in Jawahir al-Ma'anir, he was asked (may Allah be well pleased) about the real meaning of makr (cunning), so he said: "It signifies the process by which Allah reveals benefit to the servant and makes it available to him in abundance, then moves him gradually to the final stage of perdition because of that benefit." Allah says: “Do they think that because We have granted them abundance of wealth and sons, We hasten to them with good things? No, they are not aware” (23:55-6). The servant must always be fearful of his Lord. He must never feel self confident, and his heart must not rest from the fear of Allah's chastisement, “And those who are fearful of their Lord's chastisement before which none can feel secure” (70:27-28)". Faith (al-iman) has two wings, like the bird. The first wing is fear, which is the agony experienced by the heart because of the severity of the threat. As reported in the tradition (hadith) the Prophet said (blessing and peace upon him): The believer views his sins as if he is sitting under a mountain, afraid that it will fall upon him, while the hypocrite (munafiq) views his sins like a fly buzzing over his nose. The second wing his hope in Allah, the hope He will forgive him and not punish him, but without the expectation of security. If hope exists by itself alone, without fear, it is a sense of security, and the sense of security from the cunning of Allah is the very essence of disbelief in Allah. If fear exists by itself alone, it amounts to despairing of Allah and despairing of Allah is the very essence of disbelief in Allah. (…)
7.
He must not be guilty of any insult, hatred, or enmity directed toward the Shaykh.
8.
Constant practice of the litany (wird) until death.
9.
Firm conviction (al-‘itiqad). Sidna Shaykh said, ""If someone receives from me the well known litany, which is essential to the Spiritual Path, or he receives it from someone I have authorized to teach it, he will enter the Garden of Paradise -he and his children, his wives, and his descendants- without reckoning and without punishment, provided that they are not guilty of any insult, hatred, or enmity, and that he persists in loving the Shaykh until death."
10.
Innocence from criticism (salama min al-intiqad). As we read in Jawahir al-Ma'ani, our master and Shaykh Tijani wrote the following, after the invocation of Allah's Name and the invocation of blessing and peace upon Allah's Messenger (peace and blessing be upon him): "You have requested me to inform you of certain matters, so that your heart may be at peace, your love may increase, and your happiness may be lasting. Le me tell you, therefore, that what is most important is the charismatic gift bestowed on the firm believer in defiance of the critic, for that is the greatest benefit to be hoped for, and the most excellent promise to be anticipated by the intelligent person. It means that anyone who receives our litany, and practices it constantly until death, will enter the Garden of Paradise without reckoning and without punishment, he and his children, his wives and his descendants, if they all remain innocent from criticism."
11.
In order to practice the remembrance (dhikr), the disciple must be authorized by receiving a valid instruction from someone who has a valid authorization from the exemplary guide, or from someone he has authorized. Sidna Shaykh said: I asked Allah's Messenger: 'Is this a special favor, peculiar to someone who has received the dhikr from me verbatim, or is it everyone who has received it, even through an intermediary?' He told me: "Everyone whom you have authorized, and who has given it to someone else, for it is as if he has received it from you verbatim, and I am a guarantor for them all".
12.
Congregation for the performance for the daily office (wadhifa) and the remembrance of the Haylala (i.e. La ilah illa Allah) in the wake of the afternoon prayer on Friday. As we read in Jawahir al-Ma'ani: If someone is all alone, for instance in a country where he is accompanied by any of the brethren, he should recite the wadhifa by himself. If brethren are present, however, he should get together with them and they should recite it in congregation, for that is a necessary precondition of the wadhifa. (…) The litanies that are essential to the Spiritual Path include the remembrance of the Haylala in the wake of the afternoon prayer on Friday, together with the congregation. If someone has brethren in the town, they are obliged to gather together and perform their remembrances in congregation."
13.
The prayer of Jawharat al-Kamal (Jewel of Perfection) must not be recited without ritual cleansing with water. As we read in Jawahir al-Ma'ani: "You must not recite Jawharat al-Kamal unless you have performed the ritual cleansing with water, not with dry earth (tayammum), because the Prophet (peace and blessing be upon him) and the Four Caliphs (Sidna Abu Bakr, Sidna Omar, Sidna Uthman and Sidna Ali) are present at the time of its recital."
14.
The abandonment of disharmony between him and all his fellow creatures, especially between him and his brethren in the Order. In the first treatise (risala) of Jawahir al-Ma'ani, Sidna Shaykh has said: "You must beware of neglecting the litany, even one time in your life, as well as the provisions of the litany, which are in compliance with the congregation prayers and the rules of the sacred law. You must also beware of donning the cloak of security from Allah's cunning in the matter of sins, for they are source of perdition. You must abandon disharmony with all of your fellow creatures, especially between you and the spiritual brethren. You must pay visits for the sake of Allah, make friends for the sake of Allah, and serve food for Allah's sake, to the extent of your ability without undue hardship and trouble. You must be patient with Allah's command, whatever trials and tribulations may befall. This world is the abode of temptations, and its afflictions are like the waves of the ocean."
15.
There must be no negligence in the performance of the litany, such as postponing it after its proper time, without a valid excuse, and so on. Sidna Shaykh has said: "If someone receives this litany, but then neglects it completely or treats it as unimportant, a penalty will be inflicted upon him and perdition will befall him." This is a communication from the Chieftain of Existence (peace and blessing be upon him) to Sidna Shaykh (may Allah be well pleased with him). Sidna Shaykh also said, "If someone abandons one of the litanies of the Shaykhs, for the sake of entering this Mohammedian Spiritual Path of ours, which Allah has honored above all the Spiritual Paths, Allah will keep him safe in this world and the Hereafter. He will therefore have no reason to be afraid of any affliction, not from Allah, nor from His Messenger, nor from his Shaykh, nor from anyone whomsoever among the living and the dead. As for someone who enters our company, but then retreats from it,(in a bad way), he will be stricken by the afflictions of this world and the Hereafter and he will never return."
16.
The litany must not be given without a valid authorization. As we read in Jawahir al-Ma'ani, Sidna Shaykh said: "The masters of illumination have mentioned several things that result in dire consequences for someone who commits any one of them. If he does not repent before he dies, he will come to a bad end. (The only refuge is with Allah the Exalted) They include the false pretense of sainthood and laying claim to masterhood, which is committed by giving the litany without authorization".
17.
Respect for everyone connected to the Shaykh, especially the distinguished members of the elite among the people of the Spiritual Path. Sidna Shaykh said: "We have a degree in the sight of Allah, which reaches such a height in the presence of Allah that I am forbidden to divulge its definition to you. If I were to express it, the masters of truth and spiritual knowledge would be unanimous in declaring me guilty of unbelief".
18.
Cleanliness of the body and clothing, if possible.
19.
Cleanliness of the location (where the litany is performed).
20.
Sitting and facing the Qibla (direction to Makkah), except on a journey, even if very close or in a congregation.
21.
Refraining from speech, except in an emergency. As we read in Jawahir al-Ma'ani, "The preconditions of the litany are: (1) Observance of the ritual prayers at their prescribed times, in the congregation if possible. (2) Cleanliness of the body, clothing, and location. (3) Facing the Qibla. (4) Refraining from speech, except in emergency."
22.
The visualization of the spiritual guide. As we read in Jawahir al-Ma'ani, "Its special precondition for someone who is capable of it, is the visualization of the spiritual guide, as if he is sitting in his presence from the beginning of the remembrance to its end, while seeking his support. It is more significant than this, more refined, more perfect and more beneficial, for him to visualize the form of the Chosen One (al-Mustafa; peace and blessing be upon him), as if he is sitting in his presence in a state of awe and reverence, and to seek his support in accordance with his spiritual state and his station." (…) May Allah bless you and us, with His enabling grace and may He grant us a taste of this pure beverage! As you should also know, the Mohammedian Reality is a manifestation in every world. Its manifestation in the world of physical bodies is not like its manifestation in the world of the spirits, because the world of the physical bodies does not contain what the world of the spirits contains. Its manifestation in the world of the spirits is not like its manifestation in the world of the essence, because the world of the essence is subtler and more extensive than the world of the spirits. Its manifestation in the earth is not like its manifestation in the sky. Its manifestation in the sky is not like its manifestation on the right side of the Heavenly Throne. Its manifestation on the right side of the Heavenly Throne is not like its manifestation in the presence of Allah, since there is no "where" and no "how" to define it. In every higher station, its manifestation is more complete and more perfect than in the station below. Each manifestation is more complete and more perfect than in the station below. Each manifestation has a majesty and an awesome dignity corresponding to the place, until its finally arrives at a place in which it cannot be seen by any of the Prophets, the angels, and the saints. That is the meaning of his saying (peace and blessing upon him): "I have with Allah a time in which no angel drawn near nor Prophet can keep up with me." You must therefore raise your aspiration, O my brother, in order to see him in the loftiest quintessential manifestations, wherever he is, and you must understand the signal. (…)
23.
The visualization of the meanings of dhikr. As we read in Jawahir al-Ma'ani, "He should also visualize the meanings of the words of the dhikr, if he is capable of understanding them. If not, he should listen to what he is remembering with his tongue, in order to keep his mind from drifting away from his purpose."


Certain caliphs of the order add another and final condition which remains in turn obligatory for any Muslim. This means to believe that the Shaykh Tijani, whoever he is, is merely a conscience director and a servant of God.


These conditions constitute the core jurisprudence (fiqh at-tariqa) of this Ahmediya-Mohammediya-Ibrahimiya-Hanifiya-Tijaniya Sufi order. All in all, Tijanis are ordered not to visit living saints or the tombs of dead ones. Tijanis could rely on Sidna Shaykh's own guarantee of salvation granted to him by his grandfather (peace and blessing be upon him). Sidna Shaykh said: Be of good cheer! Anyone who is devoted to our love, until he dies in that state, will certainly be resurrected among those who are safe, provided that he does not wear the garb of security from Allah's cunning (makr ‘Allah)." Sufi brothers are safe from their masters if they leave other orders they are members of, as the Tijaniya in itself summed up all the other orders. Tijanis are ordered not to cut themselves from the world, and are advised to wear garments of people of the blame (tariq al-malamatiya) designated by the Companion Sidna Abu Bakr Siddiq (may Allah be satisfied with him). The Malamatis live under one code: "Avoid impressing human beings at all times and avoid seeing their pleasure in any type of characteristic or behaviour. If you do not, you will soon be blamed for what God agency has caused you to possess." Shaykh al-Azhar Abul Fayd Sidi Mohammed al-Hafidh al-Misri Tijani (d. 1398/1983) concludes,

The highly venerable masters in this Sufi path have stated that the Tijaniya has the highest standing amongst all, and every Sufi path of education is included in it. It is well-known to those who know the ways of the people of Allah that some of them educate by seclusion (khalwa), others educate without, some others educate through performance of dhikr in secret (sirran), and yet others educate through loud performance (jahran), and some people attain through recitation of prayers upon the Prophet (peace and blessing be upon him). Likewise, promotion (tarqiya) could be by an eye-glance (nadra), or a state ('hal), or a Name (Ism), or ecstatic attraction (himma), etc. Thus, every dhikr or particularity that is known in other Sufi paths does perfectly exist in this (Tijani) path. In it gather all the good traits of other paths; and it does stand alone with what is specially endowed to its adherents. Allah said, "That is the bounty of Allah; which He gives unto whom He will. Allah is of infinite bounty" [62:4].


يقول العلامة العارف بالله أحمد بن العياشي سكيرج رضي الله عنه في رسائله: لا تلقنها (طريقتنا) إلا لمن أخذت عليه العهود بالوفاء بشروطها المقررة مع التنبيه على شرط كبير لا بد منه في حق من تقلد بعهد هذه الطريقة، و هو المحافظة على الصلاة في وقتها، بإتقانها إتقانا تاما، بإسباغ وضوئها مع الاطمئنان و الخشوع التام و ذكر الأوراد بترتيل، فكثير من الإخوان قد أخلوا بهذا الشرط الذي غفل عنه جل المقدمين، و إن مرة واحدة من الهيللة بترتيل و تدبر أفضل من ألف مرة منها بلا ترتيل و تدبر و هكذا الشأن في غيرها... و من شروط الطريقة الأساسية: التزام ذكر الورد صباحا و مساء و ذكر الوظيفة مرة في اليوم أو مرتين و ذكر الهيللة بعد صلاة عصر يوم الجمعة في عدد خاص للمنفرد و بغير حصر في عدد في الجماعة المتصل ذكرهم للغروب... ومن شروطها كذلك المحافظة على شروطها و عدم التهاون بها إلى الممات... و لا يصح أن يسمى تجانيا اصطلاحا من تلقاها عمن يلقن غيرها و لا يصح لمن عنده غيرها أن يلقنها، فهو مع الأخذ عنه غير تجاني اصطلاحا، لأنه مشروط فيها عدم جمعها مع طريقة أخرى ليست متفرعة عنها، فلا يصح للمريد أن يكون تجانيا شاذليا مثلا... و قد غلط من لقن غيرها معها ممن أذن له من الشيوخ في الطريقة فظن أنه مجاز فيها، و لهذا أنكر أبو الفتح المقدم المعظم السيد الحاج محمد فتحا كنون على الشيخ سيدي ماء العينين في قوله: إني مؤاخ لجميع الطرق، وقوفا مع قدم الجد في الطريقة ... لكن لا ينبغي التحجير على المفتوح عليه، فهو محمول على الصدق فيما يتظاهر به، و يتعين تصديقه فيما لديه... و يقول العلامة ﻔﻲ كتاب الكوكب الوهاج: لقد أسست طريقتنا الأحمدية التجانية على تقوى من الله و رضوان بما منح الله مؤسسها من صدق المعاملة مع مولاه و كمال محبته في رسول الله صلى الله عليه و سلم و أركانها المشيدة إنما هي في ملازمة الورد و الوظيفة و ذكر الجمعة بعد المحافظة على الصلوات في أوقاتها و القيام بالمأمورات و ترك المنهيات بقدر الطاقة ، و أما ما يتعلق بكرامات الشيخ رضي الله عنه و فضل طريقته فإنه أمرٌ خارج عن شروط الطريقة والطريقة إنما هي ذكر على الحقيقة و ما زاد على ذلك فهو فضل أو فضول، فالفضل لا ينبغي أن يُذكر إلا لأهله و الفضول بتداخل غير أهلها فيها. و يقول العلامة: مدار طريقة القوم قدس سرهم على المحبة فلا ينبغي للمريد أن يلتفت إلى غير شيخه... و كما أن الجبال لا يزيلها عن أماكنها إلا الشرك بالله كما قال عز و جل: "و تخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا و ما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا." فكذلك قلوب الرجال لاسيما الولي لا يزيل قلبه إلا الشرك الواقع من تلامذته معه من إشراك أحد معه في المحبة، لا يزيله إلا ذلك: حب السوى مع من تهواه محظور و ذا لدى مذهب العشاق مشهور


من رسائل العلامة سيدي أحمد بن العياشي سكيرج رضي الله عنه إلي المقدم السيد عبد العزيز الدباغ رضي الله عنه: هل زيارة الأولياء أحياء وأمواتا إذا كانت بقصد الصلة العامة لا بقصد التعلق والإستمداد، مع وفور محبتهم ونهاية تعظيمهم، من حيث أنهم عباد الله وخيرة خلقه لا غير فيها منع يؤدي الزائر بذلك الشرط لقطعه عن الطريق والعياذ بالله ؟ وإذا قلنا بعدم المنع فما الذي يترتب على من أسند المنع لمولانا القطب المكتوم؟ الجواب: إن المريد العارف بمعنى الزيارة غير ممنوع منها، ولا يكون عارفا بها إلا من كان يتحقق بمعنى الإخلاص ويعمل بمقتضاه، وقد قال الولي الصالح سيدي العربي بن السائح رحمه الله : العامة أمثالنا لا يعرفون العمل لله، يعني أنهم لا يخلصون في أعمالهم، فالأولى هو المنع من الزيارة مطلقا سواء كانت زيارة تعلق واستمداد، أو زيارة اعتبار، أو قصد الصلة العامة، وقد قال الشيخ الأكبر ابن عربي قدس سره فيما نحفظه منقولا عنه : ما سامح شيخ مريده في الإجتماع بغيره قط، وفي المنية: وكل من أخذ عن شيخ وزار…سواه لم ينفع به ولا المزار. فالأولى عدم الزيارة ووجوب المحافظة على حرمة الشيوخ، فإنها من حرمات الله، وقد أنشد في الفتوحات : ما حرمة الشيخ إلا حرمة الله…فقم بها أدبا لله بالله. وقد علمت أنه لا يترتب شيء على من أسند المنع للشيخ رضي الله عنه، لأنه هو الوارد عنه، والتفرقة بين زيارة التعلق والإستمداد وبين غيرها إنما هو في حق العارف، والعارف غير محجر عليه كما هو مقرر.


من رسائل العلامة سيدي أحمد بن العياشي سكيرج رضي الله عنه إلي المقدم السيد عبد العزيز الدباغ رضي الله عنه: هل على التجاني من منع إذا قصد إحياء ليالي رمضان بالذكر ولم يتيسر له وحده، ولم يجد من الإخوان ممن هم على طريقته من يستعين بهم على الإحياء، ومن عادة الهمم الفاترة أنها تأنس للنشاط باجتماع بعضها مع البعض، وكان بالقرب منه جماعة خلوتية يذكرون الله في كل آحايينهم، خصوصا ليالي رمضان، فيحيونها كلها، فيذهب إليهم ويذكر معهم كذكرهم، لا بقصد المدد، ولا بقصد التزام ما يذكرونه، وذكرهم إنما هو للأسماء السبعة، بل يقصد الذكر العام، ونيته وتعلقه بشيخه لا غير، بل لا يرى في الوجود مثل شيخه حتى يتعلق به أو يستعطفه في شيء من أمر دينه أو دنياه، وإذا كان ثم منع مع هذا التحفظ فما معنى قول الرماح : واعلم يا أخي أن من جملة اللين أنك إذا دخلت على جماعة يذكرون الله تعالى على طريقة المغاربة أو العجم أو الشناوية أو الرفاعية أو غيرهم، فالواجب أن تذكر كأحدهم في النغمة والصوت، ولا تخالفهم فتشوش عليهم، ولا تسكت فيفوتك أجر الذكر. فالجواب والله الموفق للصواب : أن إحياء ليالي رمضان بمثل ما ذكرتم ليس عليه عمل الشيخ رضي الله عنه ولا عمل أصحابه، ولقد بلغنا عن سيدنا رضي الله عنه أنه أمر بسد الزاوية ليلة السابع والعشرين من رمضان، ونهى الإخوان عن عمارتها بالذكر، كما بلغنا توبيخ الشيخ رضي الله عنه لبعض العلماء من أصحابه لما دخل لحلقة ذكر بعض الطرق، حيث حظره وأخبره بأنه كان من الواجب عليه أن يخرج من صفهم. وعليه فالمتعين هو عدم الدخول مع هؤلاء الذاكرين خشية صدور ما ينقطع به المريد عن طريقته المقيد بحبلها، كيف ما كانت هذه الطريقة، وما ذكره في الرماح لا عمل عليه بين خواص الأحباب، ولا يوافقه عليه أحد فيه، وقد كان يقول بعض علماء الطريق : إن الرماح كل شيء فيها ماعدا الطريقة فليست فيها، لاشتمالها على أمور ليست من طريقتنا، وقد كان عزم بعض أعيان علماء الطريق اختصارها والوقوف مع المتعين في الطريقة من الفقه المنوط بها، فالحزم كل الحزم للمريد هو عدم الدخول في صف الذاكرين لغير أذكار طريقته من طرق الشيوخ قدس سرهم، ولا يعتمد على ما في الرماح مما نقلتموه عنها في هذا المقام، والذي ينبغي هو حمل ما في الرماح على من يدخل على جماعة من تلك الطرق، ويخشى أن يؤدي خروجه من صفهم في المحل الذي لا يسعه وحده دونهم إلى تغيير قلوب ومدابرة وعداوة، فهذا يتعين عليه أن لا يخرج ولا ينكمش انكماش المنقبض الغير الراضي بعملهم، فإن ذلك يؤدي إلى مثل ما ذكرناه، وذلك في ليالي رمضان وغيرها. والأولى هو عدم الحضور معهم مادام يجد فسحة لعدم الحضور معهم، ولقد كان دأب الخاصة من المقدمين والأحباب في إحيائهم لليالي رمضان بصلاة التسبيح، فهي نعم الذخيرة بدلا عن سائر الأذكار والتراويح، ثم لا يهمكم ما قلناه في الرماح مع جلالة مؤلفها رحمه الله، فإنه رضي الله عنه ملأها علما وفوائد، فكانت مجمع ذخائر مما هو من الطريق وما هو ليس منها، اقتضى جلبه فيها تنميق تصنيفها في ذلك المقوال البديع، فجزى الله مؤلفها خيرا وأعظم له أجرا، وقد أخبرناكم بما بلغنا عنها، ولا علينا فيمن انتقد ذلك، إن كان لديه ما ينقض به ما أبرمناه، وذكرناه عمن عنه تلقيناه، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.


ذكر العلامة سكيرج في كتابه كشف الحجاب، عند ترجمة الفقيه الحاج محمد بن الحاج عبد الرحمان برادة، ونص ذلك : ومن عجيب ما اتفق له أنه كان بمصر مارا ببعض طرقها، فرأى جماعة من بعض الطوائف في إحدى زواياهم، وهم مجتمعون في حضرة ذكرهم، فاستحسن ذلك، ودخل لموضعهم وجلس ينظر إليهم، ولم يكونوا تجانيين، فلم يشعر بنفسه حتى أخذته سنة. فرأى سيدنا رضي الله عنه وهو يقول له في معرض التوبيخ : ما هذا يا فلان مبارك سعيد الشيخ الجديد، فاستيقظ فزعا مرعوبا، وقام وخرج مسرعا، ولازال عاضا بنواجده على حبل هذه الطريقة إلى أن توفي رحمه الله إهـ … أنظر كشف الحجاب ص 226.


هذه الرسالة بعثها العلامة سكيرج رحمه الله للفقراء التجانيين بجبل بومخلد بالجزائر. وذلك للتحذير من بعض الدعاوي الكاذبة التي كان يروجها بعض المتصدرين للمشيخة وقتذاك إلى جماعة إخواننا التجانيين القاطنين بجبل بومخلد. أمنكم الله ورعاكم، وسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وتحياته وزكواته عن مدد سيدنا رضي الله عنه وأرضاه وعنا به. من كاتبه إليكم خديم الحضرة التجانية أحمد بن الحاج العياشي سكيرج أمنه الله وأمنكم في الدارين، يليه إعلامكم بأن هذه الطريقة المحمدية قد تفضل المولى بها على هذه الأمة في آخر الزمان، بحيث لا يوفق لأخذها إلا من سبق عند الله أنه من السعداء بضمان النبي (- صلى الله عليه وسلم -) لسيدنا رضي الله عنه، فهنيئا لمن حسب في زمرة أهلها، فقد فاز فوزا عظيما، ونال مقاما رفيعا مكينا. وهذه الطريقة التجانية طريقة شكر، عملها قليل ويسير، وثوابها جليل وكثير، وقد جاءت بحمد الله صراطا مستقيما، من سلك عليه أفضى به إلى أعلى عليين، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيئين والصديقين، فكانت بهذه المثابة أفضل من سائر الطرق، ونورها ساطع في كل أفق، ولكن لا ينال فضلها العظيم وثوابها الجسيم إلا من وفى بها وبشروطها التي منها المحافظة على شروطها، وعدم التهاون بها إلى الممات، أما من أخذها ورفضها فقد خسر الدارين، وحل به الهلاك بلامين، إلا إذا تداركته العناية فتاب إلى الله وجدد الإذن فيها، وواظب عليها إلى الوفاة. وكل إنسان يأمر بتركها فهو شيطان يجب على من أراد السلامة لنفسه أن لا يسمع كلامه، وأن لا يلتفت إليه، وقد بلغنا أنه خرج بطرفكم بعض الناس يدعو الإخوان لأذكار لفقها، ويزعم أنه شيخ مربي، ويأمرهم بترك شروط الطريقة التجانية وعدم التمسك بها، ويستميل الناس إليه، فلتحذروا أيها الإخوان من هذا الفتان، فقد جاءكم بالبهتان، فلا تخالطوه ولا تجالسوه، ولا تسمعوا لدعاويه الكاذبة، ولا تخالطوا من يخالطه إن أردتم السلامة لأنفسكم دنيا وأخرى، ولتحافظوا على طريقتكم المحمدية لتنالوا بذلك أجرا عظيما يكون لكم في المعاد ذخرا. ونسأل الله تعالى أن لا يطردنا عنها، ويجعلنا من خاصة أصحاب سيدنا رضي الله عنه، ويباعد عنا أهل الدعاوي، ويثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم إهـ.


رسالة أخرى منه رحمه الله، بعثها للفقراء التجانيين بجبل بو مخلد بالجزائر تتعلق بالحث على الطريقة والوفاء بعدها. بعد حمد الله جل جلاله، وعز كبرياؤه، وتعالى مجده، يصل الكتاب إلى كافة إخواننا التجانيين القاطنين بجبل بومخلد. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وتحياته وزكواته، من كاتبه إليكم خديم الحضرة التجانية أحمد بن الحاج العياشي سكيرج، يليه إعلامكم بأن الله تبارك وتعالى قد أنعم على المتمسكين بحبل هذه الطريقة التجانية بضمانة النبي (- صلى الله عليه وسلم -) بما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، من الفضل العظيم والثواب الجسيم، والمحبة الخصوصية من الله ورسوله لكل من دخلها وتمسك بها. وهذا كله لكل من دخل في طريقتنا هذه والتزمها إلى الممات، بشروطها المعلومة التي منها المحافظة على الصلاة فهي عماد الدين، وهي أول ما ينظر فيه من الأعمال، ثم الزكاة والقيام بوظائف الإسلام بقدر الإمكان، وهذا كله من الواجبات، غير أن الشروط التي لا بد منها لمن يريد الدخول في هذه الطريقة هي المحافظة على الورد والوظيفة وذكر يوم الجمعة إلى الممات، وعدم أخذ ورد آخر على وردنا، وعدم زيارة الأولياء الأموات والأحياء سواء، لكن يجب تعظيمهم واحترامهم. ثم إنه لا فرق بين المطيع والعاصي في نيل خصوصية الضمان النبوي، لأن الله تعالى يحب من دخل في هذه الطريقة، وأي منقبة أعظم من محبة الله لعبده، إلا أنه ينبغي للعبد أن يستحي من الله أن يبقى مصرا على الذنوب، بل يتوب إلى الله من كل ما صدر منه من الذنوب، وبمجرد ما تحصل منه معصية يندم على فعلها ويتوب إلى الله، وذلك تطهير له من درن الذنوب، والله يحب التوابين ويحب المتطهرين. وليحذر آخذ هذه الطريقة من الإتكال على الضمانة المذكورة فيترك نفسه في المعاصي والفواحش من غير توبة، ومن حصل منه ذنب فليتب إلى الله، ولا يحتاج لتجديد إلا إذا ترك الورد أو زار أحد الأولياء من غير إخوانه، فحينئذ يجب عليه التوبة والمسارعة لتجديد الإذن من المقدم، فإن المقدم بمنزلة الشيخ رضي الله عنه، يجب تعظيمه واحترامه والسماع لكلامه في كل ما يأمر به من الأمور التي فيها طاعة الله ورسوله، ومن عظم المقدم فقد عظم الشيخ، ومن عظم الشيخ فقد عظم النبي (- صلى الله عليه وسلم -). ونسأل الله لي ولكم التوفيق لما فيه رضا الله، سائلا منه سبحانه وتعالى أن لا يطردنا عن حضرته بمنه وفضله آمين.


من رسائل سيدي عبد الوهاب بن الأحمر إلي الفقيه سيدي محمد أكنسوس رضي الله عنه: وكان الشيخ رضي الله عنه في حياته وبعد مماته يغير على أصحابه من معرفة الغير، ويحض أصحابه على ترك معرفة الذين يخلطون العقول حتى يقع المريد في المهالك. وقد وقعت لي سيدي حكاية عجيبة مع الشيخ رضي الله عنه تدل على غيرته على أخص أحبابه وهي في زمن الربيع حيث أقدم لمكناسة أزور الإخوان وأجلس عندهم مدة ثم إني سافرت مرة فرأيت في منامي عندهم كأني مار بسايس بناحية زرهون وأنا راكب فرأيت فسطاطا عظيما وفيه رجل ذا حجة عالية فبايعته وأنا راكب ففهمت منه أنه لم يرض بذلك فنزلت إليه وسلمت عليه وقبلت يديه ورجليه فقال لي يا فلان باسمي تمرينا المرة بعد المرة بعد المرة ولا تنزل عندنا ونحن نحبك فهذا عار عليك فطلبت منه السمح والعفو وقلت له يا سيدي من أنت يرحمك الله ما عرفتك؟ فقال لي: أنا إدريس بن عبد الله الكامل، فلما أفقت من منامي عزمت على زيارته وقلت لبعض أصحابي أترافقني لزيارة السيد خفية فاتفقنا على ذلك، وفي الليلة التي عزمت فيها على السفر رأيت الشيخ رضي الله عنه بسوق البديع من فاس فأردت أن أقبل يديه على عادتي فامتنع مني فلا زلت أشفع وأرغب حتى قال لي سمعت أنك أردت الدخول لدار الأدارسة تحضر فيها، فأعلمته الخبر واستعذرت له وحين أفقت من نومي تبت لله وأتاني صاحبي الرفيق فحكيت له الحكاية بتمامها ولكن لا أدري أهذا خاص ببعض الأحباب أو بجميعهم، والسلام.

ويقول العلامة سيدي أحمد بن العياشي سكيرج رضي الله عنه في كتاب عقد المرجان الموجه إلى الشيخ محمد بن سليمان وقد كان درقاوي الطريقة، ثم تفرد بعد ذلك بطريقة خاصة به تدعى السليمانية، ثم ادعى أنه مأذون له من الحضرة النبوية في تلقين ثلاث طرق أخرى، فضلا عن طريقته (السليمانية) وهي القادرية و الطيبية و التجانية و أحدث تصدره لجميع الطرق بما فيها التجانية ضجة بين أوساط المريدين التجانيين هناك، لكن بعضهم كان يهابه لمكانته من العلم و الولاية و التصريف، فلم يستطع أحد منهم الإعتراض عليه، فرفعوا الأمر للعلامة سيدي أحمد سكيرج، الذي كان حينها حديث العهد بقضاء مدينة وجدة: "و فرحت كثيرا منذ وصلني أنكم انخرطتم في حزب الطريقة الأحمدية التجانية بإذن خصوصي. تيقنا مني بأنكم حللتم في الضمان الأحمدي بالظفر بالمقصود. فوق ما يظن. و تم بذلك لكم الفتح. و كمل لكم به الربح. ثم صار يبلغنا عنكم ما تتعاطونه من الأخذ بيد المريدين. و ما تتحدثون به من الفضل و المناقب التي ضمنت لكم بين الهادين المهتدين. فلم يزدنا ذلك إلا كمال تصديق لجنابكم بين إخوانكم و أحبابكم. حتى بلغنا أنكم صرحتم بالإذن لكم في تلقين الطريقة التجانية من غير اعتبار شروطها المقررة. و حملتم الانسلاخ المشروط فيها على محامل أنت أدرى بها. و لم أصدق بتلقينكم بالإذن لهذه الطريقة مع غيرها حتى وقفنا على رسالتكم التي وجهها للمقدم بالزاوية التجانية بفاس من جبل ندرومة الشيخ الأخضر الجبلي و حين طالعتها مع من طالعها تعيَّن على جمع من أهل الفضل إلزامنا بالجواب عن مضمّن تلك الرسالة. ليكون على بصيرة من ذلك الأحباب. فكتبت الجواب الذي ستصل سيادتكم منه إن شاء الله نسخ تذكارا لكم و تبصرة للمستبصرين. فترجعوا عن تلقين هذه الطريقة بغير شروطها. و تكتفوا بتلقين طريقتكم المثلى فهي بحمد الله كفيلة لكم بما ترجون من الله. مع حصولكم على سر الطريقة التجانية بالإذن لكم فيها في خاصة نفسكم. فلا تستوجبون بذلك اعتراضا من أحد. و لا يتوجَّه إليكم إنكار من وقف مع شروط طريقته. و أنتم أولى بمن يعذر من يذب عن حمى طريقته. قاصرا كان أو طويل باع. و عسى أن يكون بالجواب نفع تام بين الجانبين. و يصلح الله به ذات البين."


يقول العلامة سيدي الفقيه أبي عبد الله سيدي محمد أكنسوس: ولك علينا أن نذكر لك شروط هذه الطريقة المحمدية ، أولا التي أخالك لم تقف عليها ، فآكدها وأولها المحافظة على المفروضات الخمس في أوقاتها بالجماعة ، وإن أخذها لا يتركها أبدا لأنه إن تركها بعد أخذها يحل به البلاء الدنيوي والأخروي والعياذ بالله تعالى ، وقد رأينا أناسا وقع بهم ذلك ولم يجدوا طبيبا لدوائهم والعياذ بالله تعالى ، والثالث أن هذا الورد لا يجتمع مع غيره فمن أراد الدخول في هذه الطريقة فلا بد من ترك ما كان أخذ من الأوراد ثم لا يأخذ بعدها غيرها أبدا ، وهي كفيلة لكل خير لمن دخل فيها، ولا يغني عنها غيرها، وهي تغني عن غيرها ، بل قال الشيخ رضي الله عنه إن الطرق كلها تنقطع ولا تبقى إلا هذه الطريقة . والشرط الرابع أن من أخذ هذه الطريقة لا يزور أحدا من الأولياء الأموات والأحياء زيارة استمداد ، أي لأجل طلب المدد منهم، أي لا يزورهم بقصد أن ينفعوه أو يرفعوا عنه مضرة ، فإنه لا يقدر أحد غير شيخه أن ينفعه أو يضره بشيء . وهذا الشرط غير خاص بطريقة شيخنا رضي الله عنه بل هو شرط معروف عند كل المشايخ يجمعون بذلك همة أصحابهم حتى قال الشيخ سيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنه في كتابه اليواقيت والجواهر نقلا عن الشيخ الإمام ابن عربي الحاتمي رضي الله عنه: كما لاتكون زوجة بين الإثنين لا يكون شرع بين رسولين ولا يكون مريد بين شيخين . وانظر إلى قضية الشيخ سيدي أحمد زروق مع سيدي عبد الله الزيتوني وسيدي أحمد الحضرمي وإلى ذلك أشار الشريشي في الرائية بقوله فإن رقيب الإلتفات لغيره **** يقول لمحبوب السراية لا تسري. ولكن قد أهمل الناس هذا الشرط وتهاونوا به ولذلك قل الانتفاع بالمشايخ، والمشاهدة أقوى دليل ، وإنما أطلنا في بيان هذا الشرط لأن الشيطان يعظم ذلك على نفوس السامعين ، ويهول إليهم أمره ، وفقنا الله وإياكم لحفظ العهود والوفاء بالشروط ، لتحصيل المشروط ، امين. فهذه الشروط المعتبرة لابد منها ، وأما غيرها كالمحافظة على الجماعة ومتابعة السنة والدأب على الرواتب المعلومة ومجانبة أهل الشر ما أمكن ، وترك التعرض للفتن فذلك وأمثاله مما يثمره هذا الورد بالمشاهدة، مع أن مثلك والحمد لله لا يحتاج إلى التنبيه على أمثاله ، لأنها أمور لازمة لكل مسلم والسلام،


ويقول العلامة سيدي أحمد بن العياشي سكيرج رضي الله عنه في كتاب عقد المرجان الموجه إلى الشيخ محمد بن سليمان وقد كان درقاوي الطريقة، ثم تفرد بعد ذلك بطريقة خاصة به تدعى السليمانية، ثم ادعى أنه مأذون له من الحضرة النبوية في تلقين ثلاث طرق أخرى، فضلا عن طريقته (السليمانية) وهي القادرية و الطيبية و التجانية و أحدث تصدره لجميع الطرق بما فيها التجانية ضجة بين أوساط المريدين التجانيين هناك، لكن بعضهم كان يهابه لمكانته من العلم و الولاية و التصريف، فلم يستطع أحد منهم الإعتراض عليه، فرفعوا الأمر للعلامة سيدي أحمد سكيرج، الذي كان حينها حديث العهد بقضاء مدينة وجدة: "و فرحت كثيرا منذ وصلني أنكم انخرطتم في حزب الطريقة الأحمدية التجانية بإذن خصوصي. تيقنا مني بأنكم حللتم في الضمان الأحمدي بالظفر بالمقصود. فوق ما يظن. و تم بذلك لكم الفتح. و كمل لكم به الربح. ثم صار يبلغنا عنكم ما تتعاطونه من الأخذ بيد المريدين. و ما تتحدثون به من الفضل و المناقب التي ضمنت لكم بين الهادين المهتدين. فلم يزدنا ذلك إلا كمال تصديق لجنابكم بين إخوانكم و أحبابكم. حتى بلغنا أنكم صرحتم بالإذن لكم في تلقين الطريقة التجانية من غير اعتبار شروطها المقررة. و حملتم الانسلاخ المشروط فيها على محامل أنت أدرى بها. و لم أصدق بتلقينكم بالإذن لهذه الطريقة مع غيرها حتى وقفنا على رسالتكم التي وجهها للمقدم بالزاوية التجانية بفاس من جبل ندرومة الشيخ الأخضر الجبلي و حين طالعتها مع من طالعها تعيَّن على جمع من أهل الفضل إلزامنا بالجواب عن مضمّن تلك الرسالة. ليكون على بصيرة من ذلك الأحباب. فكتبت الجواب الذي ستصل سيادتكم منه إن شاء الله نسخ تذكارا لكم و تبصرة للمستبصرين. فترجعوا عن تلقين هذه الطريقة بغير شروطها. و تكتفوا بتلقين طريقتكم المثلى فهي بحمد الله كفيلة لكم بما ترجون من الله. مع حصولكم على سر الطريقة التجانية بالإذن لكم فيها في خاصة نفسكم. فلا تستوجبون بذلك اعتراضا من أحد. و لا يتوجَّه إليكم إنكار من وقف مع شروط طريقته. و أنتم أولى بمن يعذر من يذب عن حمى طريقته. قاصرا كان أو طويل باع. و عسى أن يكون بالجواب نفع تام بين الجانبين. و يصلح الله به ذات البين. ثم إني أقول لك أيها الأخ الصالح أن ما ذكرتموه لنا مما سلكه معكم السيد الأخضر الجبلي حتى شوش عليكم الحال. حيث قبض الرسالة و أشاع بها في نواحي كبيرة بقصد الرد. فانقبض قلبكم من ملاقتنا من أجل هذا. مع أنه رجل لا معرفة بينكم وبينه. لكنه كان من جملة المتعصبين على إذايتك منذ حللتم ندرومة. لكن مثلكم لا يستفزه الغضب حتى يقوم للإنتصار لنفسه بالدعاء على رجل رأى ما خالف اعتقاده من جنابكم بتعرضكم لتلقين طريقة أخذ عليه العهد فيها بشروط لم تراعُوها. فَهَلا أغضيتم بطرفكم عن تعرضه لكم بالإذاية. و تصبروا كما صبر أولوا العزم. فلا يقال شيخ الطريقة السليمانية قام يرد بنفسه على مريد من مريدي الحضرة التجانية. فينسب لأحدكما الإنتصار للنّفس تبعا للهوى. و يسري في هذا عار على المريد الذي لم تخرج نفسه من حجر الترقية. و لكن العار على شيخ التربية الذي يقابل ضعفاء العقل بما لا يحمله عقلهم. و هو في مقام يقضي عليه بالتجاوز بقدر الإمكان. و إن كانت المرتبة لا تسامح من أساء الأدب عليها. و كفى بالله وليا و كفى بالله نصيرا. و هلا حملتم ما فعله معكم محملا يليق بجنابكم بأن تجعلوه لسان حق في الخلق قيضه الحق لكم لتراجعوا ما منحتكم الحضرة التي لا تحجير عليها. فعسى أن يكون الإذن الذي حصل لكم خاصا بكم دون الإذن لكم في تلقين هذه الطريقة. التي لا تصح إلا بمراعاة شروطها. فتقف عن تلقينها بغير شروطها. فهو لسان الحق أقامه الحق اعتناء بكم. ناصحا في صورة منكر بين الخلق. فتأخذوا منه ما يليق بكم. و تغضون الطرف عما يظهر أنه عورة و ما هو في الحقيقة بعورة. و هلا حملتموه أيضا محمل المريد المسترشد في طريق شيخه حيث رأى ما لم يبلغه عقله. فأشاع تلك الرسالة يسأل أهل الذكر عما اشتملت عليه. فتحصل له الذكرى. ويعرف ما تدعوا إليه في المرة الأولى و الأخرى. و هلا حملتموه أيضا على أنه من أعوان الحق في نشر تلك الرسالة. ليطلع عليها من لم يعرف المقصود في طريقتك السنية. فيتحقق بأمرك من لم يحط به خبرا. و أنت رعاك الله بنفسك أمرت أحبابك في آخر تلك الرسالة بأن يقرؤوها للطلبة الذين أنكروا عليكم الجمع بين الطرق. فهو في الحقيقة كالممتثل لأمرك فكان من حقك مقابلته بالتجاوز عنه و غض الطرف عما صدر منه في صورة القبيح. و هو في الباطن مليح. و في طي ذلك ما لا يخفى عنك من درء جملة من المفاسد. و جلب جملة من المصالح الشخصية والعمومية. زيادة على ما في ذلك من معاملة الناس بالسياسة التي جرى عليها عمل الأنبياء. و قد قال الحق للنبي الموصوف بالقوة ولأخيه في مخاطبة أقوى الفراعنة: فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى. و إن الحق تعالى يعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف. فالمتعين على السيادة عدم الإنتصار لنفسه بذكر الوعد الذي وعدت به على لسان من لا ينطق عن الهوى. و لا بذكر الوعيد الذي يجازى به المنتقد عليك. و إن كنت في ذلك مضطرا من جهة أخرى تعلم سرها وخيرها و شرها. فإن ميدان المدافعة عن النفس قد يضيق بصاحبه. فيريد بسط الحق فتضيق به العبارة. و لربما كان للنفس حظ فيناضل عنها متابعة لذلك الحظ. حتى إنها ربما ترفض ما تدافع عنه إلى مزلق الإنقطاع عن الطريق التي يناضل عنها من غير شعور. و الله عليم بذات الصدور. و لقد جرى بنا القلم إلى ذكر هذه الخزعبلات و لم أرد بها غير الحق. فإن صادفت عندكم وجه قبول فذلك المطلوب. و إلا فهو كلام من غير شيخ مربي. ليس على من لم يلتفت إليه من ملام. و قد اطلعت على ما وجهتم صحبة رقيمكم لنا فرأينا فيه سحرا حلالا. تنفعل به نفوس من ذاق المعنى. أو دخل المغنى. وإني لأقول لكم قولة ذي صدق مراقب للحق: أيها الولي الحميم، قد كنت فيما سلف قبل اشتغالي. بين الموالي. ولوعا بمطالعة كتب الحقائق. حتى دهشت في أمري بما نراه من نفسي. و يتجلى لي من حضرة الغيب. و أستحلي التكلم بين قوم أستميل قلوبهم إلي وأستلذ ما أكتسبه منهم. فهم يكرمونني لصلاحي في نظرهم. و أنا آخذ منهم بإفصاحي لهم عن حقائق غيبية أجدها في نفسي في محضرهم. و كادت نفسي أن تسوِّل لي التظاهر بدعوى ليزيدوا في إكرامي. لكوني لا أعرف حرفة أكتسب بها المال أو الجاه سوى ذلك. حتى وفقني المولى بخشية منه أن لا أعد نفسي في حيز من يغر الناس في الله. و لما علم تعالى صدق إنابتي نشلني من وحلتي. و شغلني عني. فزجَّ بي في بحار المخزن حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا. و الحمد لله على هذه الحالة. و قد شرحتها لك عسى أن تجد فيها إشارة لا يعرفها غيرك فتعمل عليها. و قد حركت منا ساكنا بخطابك المعسول. فورد عليَّ وارد بأن أكتب لك ما يمليه عليَّ هنا. ولربما تجد فيه فائدة. و هي من تتمة الجواب. و ذلك أنه حدا بي حادي المعرفة إلى مخدع أهل الصفّة. من باب الصّفا. لأرى ما كملت فيه الصفة. فدخلت بسلام. أجر ذيل الاحتشام. بكمال احترام. فتلقاني من أمام المخدع قيِّمُه. و قال: إلى هنا يا أبا العباس ماذا تريد؟ فقلت له إني مريد لا أريد. فقال: و هل من مزيد. فقلت: نعم أريد ما تريد و لا أزيد. فقال: تجرد من لباس العيب. و اخلع نعلي الهوى و تطهَّر بماء الغيب. و البس رداء الرضى. و تأزر بمئزر التفويض. و البس نعلي التسليم. و سر حتى تصل لبساط النعيم. و اجلس مجلس من نودي للإكرام في حضرة ذوي الكرم. فهناك ترى ما ترى و تسمع ما تسمع. و لا أخالك بصائر عن كتم ما يتراءى لك. إن لم تخش آلك. فإنك إن بحت بالسر. كنت مُكَذَّبا فيه في العلن و السر. وما تنجح مساعيك. و أعين الأقران تراعيك. فقلت: قد فهمت ما تقول. فهل من دليل للوصول. فقال: إني لأفتح عيني حين أفتحها على كثير. و لكن لا أرى أحدا. فاجعل دليلك الكتب و السنة. و برهانك التقوى عندما تناغيك الألسنة و قد قيل لك: لا تقتدي بالذي زالت شريعته ……عنه و لو جاء بالأنبا عن الله و لا يمنعك الهوى باتهام البرءاء به. فإن تحت سوء الظن ما لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما وزن شعرة منه لعلو مراتبه. فقلت: لقد قلت حقا. و لكن أرشدت للمرشد بعد أن زهدتني فيه. فقال لي: المرشد هو نفس ما أرشدتك إليه. فهو يبصرك و يسير بك و تصير له و يصير لك لمطلبك. فقلت: هل هو حي أو ميت؟ فقال: هو ميت حي و حي ميت. جمع بين الضدين في اللفظ باتحاد المعنى. عند من دخل المغنى. فلا يتأثر باعتراض عليه لانتصار الحق له حوض ورده الوارد والإدامة عليه. فتمسك بحبل حبه إذا اهتديت إليه. فقلت: أين هو؟ فقال هو تحت سوء الظن مع براءته. فلا تلتفت للدَّعوى. بعد التقوى. و لا تخسر الميزان. بلسان إنسان. فإن خرجت عن بشريتك. وصلت لبغيتك. فقلت: إني مقيد بطريق. فقال: قد عرفت المقصود. و غرفت من الحوض المورود. فالزم واقفا بالباب. فها أنذا أدخل في المخدع تحت و آتيك. بما يواتيك. فوقفت منتظرا. لما يصدر لي حتى خرج مستبشرا. و أشار إلي أن أدخل. فدخلت البساط. وأجلسني محل انبساط. بين قوم أهل اغتباط. فنظروا إلي نظر مستنكر. وقالوا: معتقد أو منتقد منكر. فأخذ مني الدهش حظه. فلم أنطق بلفظَهْ. ثم سكتوا وأنصتوا. و بعضهم ينظر إلى بعض. و يتفرَّسون في هل أنا من أهل الحب أو أهل البغض. فالتفت إليَّ زعيمُهم و وجَّه إليهم الخطاب. و قال: لولا أنه من الأحباب. ما سوعد للدخول لهذا الجناب. فاشرح لنا قضيتك ومن أوصلك إلى هنا. فقلت إلى هنا. صيَّرنا إلاهُنا. لولا العناية كان الأمر فيه على ……حد السواء فذو نطق كذي بكم. فقالوا: أجل، من وصل إلى هنا فهو مبجل. فقلت: الله أعلى و أجل. و هو المقصود. ومن عرف ما قصد. هان عليه ما وجد. فقالوا: حدثنا أول حديث حدثك به من أتى بك. و دعنا من عتابك. فقلت يا قوم دعاني داعي الفلاح. حي على الفلاح. فلبيت الدعاء حتى وصلت إليه. فقال: إن أردت معروفي. يا صوفي. فكن رجلا نفسه في الثرى ……و هامة همته في الثريا. و لا تجزع بما ألم بك من ألم. "فإن الهموم بقدر الهمم". فقلت له: و أين هذا المعروف المجهول الذي تصفه لي لأبذل النفس و النفيس في إدراكه. و لو انفرد في أفلاكه، فقال: يا هذا إن عرفت نفسك عرفت ربك. و إن عدمت حسك وجدت قربك. فأنت لا أنت إذا كنت أنت. و أنت هو إذا كنته. فقلت: هذا كلام فصيح. أو لغز على معنى صحيح. فقد رأيت قوما وُلِعُوا بمثل هذا الخطاب. يا أبا الخطاب. فقال: هذه كلمات. جرت عليها اصطلاحات. والزيادة في بسطها نقص لكون العبارة تريد حلها فتعقدها. و لما تتحقق ماهيتها إلا بالذوق. إن كنت لها من أهل الشوق. و ستذوق المعنى. إن كنت معنا. فعليك بمزاحمة القوم بحبهم فهم يقربونك و إن أبعدك جهلك. ويودونك و إن منعك عقلك. و عما حين إن صدقت بكلامهم تكن من المفلحين. و بعد هذا انبعث في باطني تشوف لنيل المراتب. و تشوف لملاقاتي لأعز الحبائب. وذلك عندي من أعظم المناقب. فاجتمعت به مرارا. و سقاني حلاوة بعد مقاساتي لمرارة الإمارة. في شقاوة القساوة. و لولا ما أراه من نفسي من حب المحمدة بما لم أفعل. و ما تميل إليه من الترأس بالدعوى سرا لما له لم تصل. لقلت مقالا. و للقول كم أجد مجالا. فقالوا: حركت منا دواعي الدعاوي و ما هي إلا حجب تمنع من الوصول لمن ادعاه. و كم من مدع لوصال ليلى ……و ليلى لا تقر له بذاك. فدعنا من حديث الدعوى. و مل بنا لمعاطات كؤوس أهل التقوى. بما نفسنا عليه تقوى. فقلت: و الحديث شجون. ورب متكلم رمي بالجنون: يا قوم هل تدرون ما يوم لا يوم. فقد وقر في صدري. ما يجل به قدري. و لست بشيخ طريقة. و لا مريد حقيقي بين ذوي الحقيقة. فقالوا: شنف مسامعنا. فإنك تجد عند مخاطبتنا قلوبنا معنا. ولسنا بمن يحضر للمجالس. و لا يلقي بالا لما يحدث به المجالس. و لا ممن يتتبع فلتات المنطق في القول. و يجمع قشور الألفاظ ويرمي بلباب معناها ليعظم به الهول. فقلت لهم: يا قوم يوم لا يوم حين لا حين. و مساوات الطالحين و الصالحين. في منهج التوحيد. من غير توحيد. و لا أقصد بما قلته لكم الأزل و لا العلم القديم. بل هو شيء ساذج يكاد أن يعبر عنه من يغرف من سر بحر الأبدية. و ما تعتبر به الأحدية. ففي ذلك المظهر كنتم و ما كنت. و كنت و ما كنتم. و كنا و لم نكن. فأنتم أنا و أنا أنتم. يا قوم إنني في هذا المقام قد أرتقي في المقال. فاضمحل الخطاب و ترقى بي لمقام اللهو. فلم يكن لي حينئذ بأن أقول أنا هو حين ذقت من معنى شراب الهوى. الذي قال فيه الشاطح: أنا من أهوى ……و من أهوى أنا. و قد صحوتُ بعد ما سكرت من خمر الخطاب. ففهمت الصواب. و تحققتُ بأني عامي محض. أمي صرف. لكن تاقت نفسي للاستطلاع على حقيقتي. فجلت جولة في كوني. فخرجت عن دائرة النقطة التي تحت الباء. فوجدت نفسي في فراغ العبودية. لكن من حيث التذلي لا من حيث الترقي بالروح. لا بالروح و الجسم. لأن ذلك مقام لم يكن إلا لمن رفعه الله إليه. أو رفعه مقاما عليا. أو أسري به فكان عبدانيا. فكدت أن آتيه في ميدان الفراغ الذي هو نفس العدم ونفس الوجود. قد اجتمع الضدان هنا مشاهدة و ذوقا. لا عقلا لعقل العقل عن الجولان في هذا الميدان. والله ثم و الله لقد رأيتني في حيز الفراغ أنظر السماء دخانا. والبروج في خللها و هي في حيز. والأرض مثل السفينة و هي في حيز. و علمت هنا ما في نفس البشر من سر الحق الذي أدار به الأفلاك و لما رأيت هذه الأحوال. و هي في الحقيقة أوحال. ألزمت نفسي الرجوع لأبناء الجنس. و ألجمتها بلجام الحق حتى لا تخرج عن الحس. و خفت عليَّ مني. و مني عليَّ. و ذلك من توفيق الحق. فطويت رأسي تحت جناحي. وأخذت الحذر. في البدو و الحضر. بعدم استعظام ما تجلى لي خشية الوقوف معه. فلم أعبأ في هذا المقام بنتيجة الدعوى. لتحققي بأنها بلوى. سيان كنت فيها محقا أو مبطلا. فقالوا: ثم ماذا فعلت. فقلت: فعلت فعلتي. و لبست من لباس الخمول حلتي. فلم أتظاهر بمظهر من يأكل من مال الغير بإغراره. و لا بمظهر من يربي لربه و هو مقيد في قيود أكداره و أغياره. و لكن عرفت أن التباعد من هذا الأمر لا يكون إلا باتخاذ حرفة. و لم أجد حرفة تشغل أفكاري عن الدعوى أكثر من تداخلي في حيز المستخدمين. فالحمد لله على هذه الحالة. فها أنا ذا في راحة بال من هذه الحيثية. و إن كنت في شغل شاغل قلما أجد منه مخلصا. و لكن الله قادر على ستر القبيح بإظهار المليح. وهو المطلع على ما في صميم الصميم. فهذا ما أملاه علي الوارد لأكتبه. و قد كتبته علي الكتبة. و قد قيل: فلا تكتب بكفك غير شيء ……يسرك في القيامة أن تراه. و لم أكتبه عن اختيار. و إنما هو شبه اضطرار. لذلك إن صادف عندك ما كتبناه لك قابلا فهو نافع إن شاء الله. و إلا فقد طابق كتابكم لنا. و كل كلام له جواب. و لم أتعرض فيه لشتم أحد. و لا للإعتراض على أحد. و كذلك في جوابنا الطويل عن رسالتكم المشار لها. فقد جاريناكم فيها. و المقصود من ذلك كله سلوك طريق الجد بالجد. و تنبيه المريدين على شروط الطريقة التي يتم إن شاء الله بها القصد. متحققا بأنها تقع عندكم موقع القبول. فتعمل بمقتضاها. و لا تتأثرون عند تجلي الحق بإنكار أهل الإنكار عليكم بين الخلق. و سنكتب للسيد الأخضر الجبلي بما عسى أن يكون فيه إصلاح ذات البين. و إن لم يكن بيننا و بينه سوى مكاتبات حديثة العهد. و لم نعرفه من قبل لا إسما و لا عينا. مسلما على حضرتكم السامية. و على كل من هو منكم وإليكم. و المقصود هو الله."


. ذكر العلامة سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه في كتاب تيجان الغواني في شرح جواهر المعاني: ويا لله ممن تصدروا لتلقين الأوراد في هذه الأزمنة التي ضاقت فيها الصدور السليمة، فاستمال جلهم إليهم بعض القلوب وأثاروا فيها ما أثاروا من بغض من ليس على شاكلتهم، ولم ينظروا بعين الرضى لغير من تمسك بما تمسكوا به، وسلك على ما هم عليه سالكون من حق أو باطل من غير موجب دعاهم لذلك، إلا مجرد الضغن المستولي على قلوبهم، مما نشأ عن حسد ونحوه من مقتضيات الهوى، مما يبثه فيهم من لا شفقة له على نفسه، فأحرى نفس غيره، فحصلت القطيعة بين أهل الإسلام من أجل هذا الأمر المر المستفحل في غالب الطرق التي سلك عليها أهلها في بادئ الأمر على ما يرضي الحق، ورجعت إلى ما هي عليه في هذه الأزمنة كما ترى. ولم يزل الأمر على ما هو عليه حتى سرى في غالب المريدين الناهجين على طريقة واحدة، فسب بعضهم بعضا، وأعرض البعض عن البعض بغضا، وربما أدى الحال بالبعض إلى تكفير أخيه من شدة البغض، كل ذلك لاستيلاء حب الظهور على قلوبهم، واستمالة قلوب ضعفاء العقول إليهم، مع وضوح عيوبهم طبق ما يشاهدونه بعيونهم في خاصة أنفسهم المسولة إليهم ما لا يسوله إلا العدو لعدوه، بما ينحط به الراقي للمراتب إلى الحضيض من علوه. وقد تفاحش الأمر حتى سرى إلى بعض إخوان هذا الزمان ممن ينتمون لهذه الطريقة، فاتخذ بعضهم بعضا سخريا، وجعلوا ما أوصاهم به الشيخ قدس سره ورائهم ظهريا، فتحزب البعض للبعض حزبا، ورموا البريء غيبا عيبا، خصوصا من باعد نفسه عن القيل والقال منهم، ولم يكن له معهم دولة، أو خالطهم ولم تكن له معهم بين العامة صولة، فيضمرون له سوءا فادحا، وربما تجد له إن كانت له مزايا من بينهم من لا يزال له في ظهر الغيب قادحا، فضلا عن أن يعتقدوه، وما ذاك إلا للحكمة الكبرى في استتار ذوي الخصوصية تحت سور سوء الظنون، ليقضي الله أمرا كان مفعولا في طرد من ليس من هذه الطريق لعدم توفر شروطها فيه. وكثير من هذا الفريق لا يعرف من أين أخذته مصيبته التي أصابته بسهمها الصائب، وقلما تفطن لما حل به لاستيلاء سطوة الغفلة عليه، ولو أنه ألقى إلى نفسه أقل نظرة لرأى بعين بصره وبصيرته ما وقع به في هذه الحسرة، وكأني بمن اطلع على هذه السطور إذا وضعها على حاله وجد نفسه هو المقصود بمضمنها، بإظهار ما خفي عنه من أموره، فإن ساعده التجلي أنصف لنفسه من نفسه، وبادر بإنقاذها مما حل بها من سوء الإعتقاد، وأعطى لكل مقام حقه، وإلا بادر بالإنكار على ما أبديناه له من غير مشقة، وعسى أن ينفعه الله بالتبصر في أمره، فيحصل له بذلك انشراح صدره، ولست بمنكر على من أنكر هذا علي، ونسب النقص كله إلي، لأن بيني وبينه في المقاصد بون وبعد، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

ولكنني ما ضرني حيث أنني ... أريد وصول النفع والنصح للغير

وأعربت عن قصدي وليس علي في ... حسود ولا فيمن يلوم ولا يدري

ولقد وجد الشيطان السبيل إلى تغيير القلوب، بما يظهره من العيوب، فجلس في أوسع الطرق وأضيقها يصد السالكين عن سواء الطريق، بما يلقيه عليهم فيها من الشبه، فيستعظم الأمر الهين في أعينهم حتى يروا حسنا ما ليس بالحسن، ويروا الحسن قبيحا، ويصور لهم المحال موجودا والصالح فاسدا، والموجود مفقودا، ذلك شأن من أريد به الشر من حيث لا يشعر. وعلامة المكر به الإنقطاع عن طريقه التي كان سالكا عليها، وانقلاب حسن ظنه انتقادا لما يراه من أهل الطريق من غير تشبث، ويرى أنه على الطريق المثلى وهم في الضلال يعمهون، ولا يزال يستحكم هذا الإعتقاد فيه حتى يرفض الود، وينقض العهد، بسبب ما رآه مما لم يشرف في نظره من أحوال إخوانه وأفعالهم، ويرى أن ذلك من شيخهم، ولو تحقق بتبرئة ساحته مما يستنكره مما كره، فيصرح بالإعتراض على الشيخ بفعل المريد، ويصدح بانتقاد ما عليه من مزيد، وما هو من الضلال ببعيد. وقد شاهدنا كثيرا ممن انقلبوا على عقبهم في الطريق، وقد كان موجب انقطاعهم بإعراضهم عنها بأدنى سبب، جرهم إلى سوء منقلب، مع عدم اطلاعهم على الطامات الكبرى التي ينسبها المنتقدون على هذه الطريقة وما اشتملت عليه كتبها، مما لا يلقي له بالا المعتقد، ولو اطلع عليها غير المعتقد لولى منها فرارا، ولملئ منها رعبا، ونحن وإن اطلعنا على ذلك وميزنا منه الغث والسمين، وعرفنا الرخيص والثمين، فلم يزدنا ذلك إلا تمسكا بحبل الطريقة لأننا لم نأخذ هذه الطريقة التي سرنا فيها بحسن اعتقاد لأجل ما ينقل من فضائلها. وإما تلقينا بسند صحيح ما أسست عليه من الأذكار التي هي نفس الورد والوظيفة وذكر الجمعة طبق ما هو مقرر لدينا من شروط ذلك، وما زاد على هذه الأذكار فهو فضل أو فضول، وهو الجالب للعامة والصارف لمن دهمته فيها طامة طبق ما قدر لكل في سابق الأزل. وكان القدح المملئ من خمرة الحب في هذا الجانب ممن صنف في هذه الطريقة، لناشر راية هذه الطريقة زمن الشيخ رضي الله عنه. خليفته المعظم، من أفاض عليه الشيخ من الحضرة الأحمدية إمداده، فكان من بين أصحابه مريده ومراده، فظهرت عليه من بركته خوارق العادة، أبي الحسن سيدي الحاج علي برادة، قدس الله سره في جنة النعيم

About the author

Admin
Donec non enim in turpis pulvinar facilisis. Ut felis. Praesent dapibus, neque id cursus faucibus. Aenean fermentum, eget tincidunt.

0 comments:

Template by Clairvo Yance
Copyright © 2012 Al-Faidhu At-Tijany and Blogger Themes.